الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

انتقال النجاسة من ملابس الصبي إذا جلس على الفراش
رقم الفتوى: 343210

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 ربيع الآخر 1438 هـ - 2-1-2017 م
  • التقييم:
5382 0 78

السؤال

كانت في ملابس ابني بقع مبتلة من البول، وجلس على الفراش، وعندما اكتشفت البقع، ذهبت للفراش، وشممت، ولمست، فلم أجد أثرًا للنجاسة، فهل يجب غسله كله، أو غسل المتوقع فقط، أم أتركه؛ لأني لم أجد أي أثر؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فإذا لم تكوني على يقين من أن البول قد لامس الفراش، فلا يلزمك تطهير شيء، وإذا تيقنت من ملامسة الجزء المبتل بالبول للفراش، ففي تنجسه خلاف، بيناه في الفتوى رقم: 117811، ورقم: 116329.

ومن العلماء من يرى أن النجاسة لا تنتقل -والحال هذه- بالضابط المبين في الفتوى رقم: 154941.

وعلى كل، فالخطب يسير، فإن تطهير هذا الموضع الذي لامسته النجاسة -على القول بتنجسه- يسير، فلا يلزمك إلا أن تصبي الماء عليه حتى يغمر الموضع المتنجس، وبذلك يطهر، وهذا أحوط.

ولو عملت بقول من لا يرى انتقال النجاسة -والحال هذه- رجونا ألا يكون عليك حرج.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: