الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حد الفقير والمسكين المستحق للزكاة
رقم الفتوى: 343483

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 5 ربيع الآخر 1438 هـ - 3-1-2017 م
  • التقييم:
5166 0 93

السؤال

هل يجوز إعطاء الزكاة لعائلة مستواها المادي ضعيف نسبيا "لكن إذا استدانت تستطيع إرجاع المبلغ بعد فترة" أي لهم دخل ضعيف. لكن تمر بضائقة مالية، وبحاجة مال للعلاج؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فحد الفقير والمسكين الذي يعطى من الزكاة، قد أوضحناه مفصلا في الفتوى رقم: 128146.

فإن كان هؤلاء المعنيون بالسؤال، منطبقا عليهم هذا الوصف المبين في تلك الفتوى، فليعطوا من الزكاة، ولا حرج في ذلك، ولا يؤثر في ذلك كونهم يستطيعون أن يقترضوا، ويقضوا الدين بعد مدة، فالمعتبر في استحقاقهم، الحال التي هم عليها الآن.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: