الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الإنكار على من قال: توكلنا على نبي الله
رقم الفتوى: 344467

  • تاريخ النشر:الإثنين 18 ربيع الآخر 1438 هـ - 16-1-2017 م
  • التقييم:
3631 0 97

السؤال

مرة من المرات سمعت شخصًا يقول: بسم الله وبالله، وتوكلنا على نبي الله، وكنت سمعت هذا الشخص يقول ذلك عدة مرات من قبل، فنصحته، لكنه يرفض الاستماع، ومن شدة انزعاجي قلت في نفسي دون انتباه: التوكل على الله تعالى، ما دخل الرسول صلى الله عليه وسلم، لكنني –والله- لم يكن قصدي أن أقلّل من احترامه صلى الله عليه وسلم، ولا أن أنتقصه، ووالله ما انتبهت أن صيغة كلامي فيها قلة احترام إلا بعدما قلتها في داخلي، وبعد ذلك حزنت على ما صدر مني، لكنني ما زلت لم أتجاوز الأمر؛ لأنني لم أقصد الإساءة مطلقًا، فهل أنا آثمة؟ وهل خرجت من الملة بذلك؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فلا إثم عليك فيما قلته أصلًا، بل ما قلته صحيح، وليس فيه تنقص للنبي صلى الله عليه وسلم بوجه من الوجوه، فإن ما كان من خصائص الإلهية مما لا يجوز صرفه لغير الله -كالتوكل، ونحوه- فليس للنبي صلى الله عليه وسلم شأن به، بمعنى أنه لا يجوز صرف شيء من ذلك له صلوات الله عليه وسلامه، وعليك أن تناصحي هذا الشخص بلين ورفق، وتبيني له أن التوكل عبادة، والعبادات كلها لا تصرف إلا لله، والتوكل على غير الله تعالى من الشرك، فقد قال سبحانه: وَلَوْ أَنَّهُمْ رَضُوا مَا آتَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ {التوبة:59}.

فأفرد الله وحده بالتوكل والرغبة، في حين نسب الإيتاء إلى الله والرسول؛ لأن للرسول في هذا دخلًا، وله به تعلق؛ لكونه هو الذي يباشر الإيتاء، وقال الله: وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ {آل عمران:122}.

ونحن نقرأ في كل ركعة في الفاتحة: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ـ وتقديم المعمول يفيد الحصر، فالمعنى لا نستعين إلا بك، ولا نتوكل إلا عليك، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: وإذا استعنت فاستعن بالله. رواه الترمذي.

ودلائل هذا المعنى كثيرة جدًّا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: