الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أدب الداعي اليقين بالإجابة
رقم الفتوى: 345472

  • تاريخ النشر:الأحد 9 جمادى الأولى 1438 هـ - 5-2-2017 م
  • التقييم:
3914 0 119

السؤال

أحيانا أتعوذ من الشيطان، وأقول في نفسي: لا أعتقد أن يذهب عني.
هل هذا يعتبر شركا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فليس هذا شركا، لكن الذي ينبغي لك هو أن تحسني الظن بالله تعالى، وتعلمي أنه خير حافظا وهو أرحم الراحمين، فإذا تعوذت من الشيطان، فثقي بكفاية الله لك، وأنه سيدفع عنك كيده ومكره، فإن من أهم أسباب إجابة الدعاء اليقين بالإجابة، كما جاء في حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة. رواه الترمذي وحسنه الألباني.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: