الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فتاوى في الضوابط الشرعية للباس الرجل
رقم الفتوى: 347500

  • تاريخ النشر:الأحد 7 جمادى الآخر 1438 هـ - 5-3-2017 م
  • التقييم:
5825 0 92

السؤال

أعرف أن العلماء حددوا شروطا للحجاب الصحيح: طويل للقدمين: بلا فتحة، واسع، لا يشف، غير معطر أو مبخر، ولا ثوب شهرة، ولا زينة فى نفسه (فلا يكون مزخرفا، أو مطرزا، أو قماشه لامع، أو عليه ترتر، أو بألوان تلفت الانتباه) ولا يشبه لبس الرجال، أو الكافرات.
فهل هناك في المقابل شروط لما يلبسه الرجال؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فقد سبق أن بينا الضوابط الشرعية للباس الرجل، فراجعي الفتوى رقم: 4044، والفتوى رقم:128790، والفتوى رقم: 165277.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: