لا تكون المعاصي كفرا إلا بالاستحلال أو الاستخفاف - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا تكون المعاصي كفرا إلا بالاستحلال أو الاستخفاف
رقم الفتوى: 347791

  • تاريخ النشر:الأربعاء 10 جمادى الآخر 1438 هـ - 8-3-2017 م
  • التقييم:
5101 0 88

السؤال

يقول شارح (الفقه الأكبر): (إن استحلال المعصية صغيرة أو كبيرة كفر – إذا ثبت كونها معصية بدلالة قطعية – وكذا الاستهانة بها كفر، بأن يعدها هينة سهلة، ويرتكبها من غير مبالاة بها، ويجريها مجرى المباحات في ارتكابها) شرح الفقه الاكبر ص126 ، ما المقصود بآخر سطرين من الكلام ، هل هو نفس الكلام المذكور في آخر الفتوى رقم: 234166 أم أنه قصد أمرًا آخر ؟
وشكراً

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فكل من المذكور في آخر الفتوى المشار إليها برقم: 234166، وما نقله السائل من شرح الفقه الأكبر، كلاهما يدور في فلك واحد، وهو أن المعاصي ـ كبارها وصغارها ـ ليست كفرا إلا إن قام بصاحبها ما يكفر بسببه، كاستحلالها، أو الاستهانة بشأنها، والاستخفاف بمن شرعها، وكلام الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ في الفتوى المشار إليها كأنه جعل الافتخار والفرح بالمعصية دليلا على الاستحلال، كما سبق بيانه هناك.

وقال الكشميري في إكفار الملحدين في ضروريات الدين: مناط التكفير هو التكذيب أو الاستخفاف. اهـ.

وقال الشيخ الغنيمان في شرح فتح المجيد: القنوط من رحمة الله، واليأس من روحه من الكبائر العظام التي تنقص التوحيد وتذهب بكماله، فلابد أن يكون الإنسان خائفاً من ذنوبه راجياً لرحمة الله، وفضل الله واسع، وكرمه لا نهاية له، ولكنه لا يكون للمفرط العاصي الذي لا يبالي بأمر الله، وإنما يكون لمن فرط ووقع في المعاصي من غير أن يكون مستخفاً بأمر الله جل وعلا ولا مستهترًا به، أما إذا جاء الاستخفاف والاستهتار وعدم المبالاة، فهذا يخشى أن ينزع منه الإيمان نهائيًا ويصبح محبًا للمعاصي وأهل المعاصي، ثم تتراكم عليه المعاصي حتى يصبح ممن قال الله جل وعلا فيهم: بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ {المطففين:14}. اهـ.

وهنا ننبه على أن هذا الأمر الذي يقوم بالقلب لا سبيل إلى الجزم به، فقد يكون كفرا، وقد يكون دون ذلك، والله أعلم بما في القلوب، قال ابن أبي العز الحنفي في شرح الطحاوية: الكبيرة قد يقترن بها من الحياء والخوف والاستعظام لها ما يلحقها بالصغائر، وقد يقترن بالصغيرة من قلة الحياء وعدم المبالاة وترك الخوف والاستهانة بها ما يلحقها بالكبائر، وهذا أمر مرجعه إلى ما يقوم بالقلب، وهو قدر زائد على مجرد الفعل، والإنسان يعرف ذلك من نفسه وغيره. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: