طهارة من يمارس العادة السرية تختلف باختلاف ما يحصل له
رقم الفتوى: 34793

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 جمادى الأولى 1424 هـ - 14-7-2003 م
  • التقييم:
131595 0 580

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا شاب أبلغ من العمر 19 عشر عاما، وبصراحة سبق لي وأن فعلت منكرات، والآن الحمدلله تركتها، ولكن لي سؤال:
1- هل ممارسة العادة السرية جائزة أم لا؟
ثاني شيء: أنا أمارس العادة السرية يوميا، ولكن بعد ممارستها أتوضأ وأصلي، هل صلاتي جائزة؟
وما هي الكلمة التي يجب أن أقولها عند التوبة؟
وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن ممارسة العادة السرية أمر محرم، وعلى المسلم أن يبتعد عنه كل الابتعاد، فالله تعالى لم يبح من الاستمتاع الجنسي إلا ما كان عن طريق الزوجة أو ملك اليمين. قال تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ[المؤمنون:5 - 7 ، المعارج: 29 -31]. وانظر الفتوى رقم: 7170. ثم إن حكم صلاة من يمارس العادة السرية تختلف باختلاف ما يحصل له، فإذا كان يمني في ممارسته فإن الوضوء لا يكفيه، بل الواجب أن يغسل جميع بدنه، وإن كان يخرج منه المذي فعليه غسل ذكره مع الوضوء، وإن لم يخرج منه شيء فإن الوضوء يكفيه. فعليك إذن أن تعيد الصلاة التي صليت دون طهارة إن كان حصل شيء من موجبات الغسل. وانظر الفتوى رقم: 8838. وأما الكلمة التي عليك أن تقولها عند التوبة فهي الاستغفار. واعلم أن للتوبة شروطًا، هي: الإقلاع فورًا عن المعصية، والندم على فعلها، والعزم أن لا تعود إليها. وانظر تفصيل ذلك في الفتوى رقم: 5450. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة