الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من جمع بين الصلاتين بغلبة الظن أن المطر يبل الثوب
رقم الفتوى: 348280

  • تاريخ النشر:الأربعاء 17 جمادى الآخر 1438 هـ - 15-3-2017 م
  • التقييم:
5545 0 98

السؤال

سألتكم عن الجمع للمطر الخفيف، فأوضحتم لي أن المطر الذي يبيح الجمع، هو الذي يبل الثياب، لكن ما الحكم إذا كنت لا أذكر صفة المطر. هل أعيد، مع العلم أنه يغلب على ظني أنه يبل الثياب؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                  

 فإذا غلب على ظنك أن المطر المذكور يبل الثياب, فإن الجمع يكون مشروعا, والصلوات صحيحة, فإن غلبة الظن يعمل بها كثيرا في مجال العبادات.

يقول الشيخ ابن عثيمين في الشرح الممتع: واستفدنا من كلام المؤلف: أن غلبة الظن لها مدخل في العبادات، وإن كان بعض العبادات لا يمكن أن تفعل إلا باليقين، لكن كثيرا من العبادات مبنية على غلبة الظن، بل هذه قاعدة في العبادات وهي: «البناء على غلبة الظن». انتهى.

وراجع الفتوى رقم:  97011، وراجع لمزيد الفائدة، الفتوى رقم: 343576.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

العرض الموضوعي

الأكثر مشاهدة