الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تطهير نجاسة أصابت موضع البدن المدهون بالزيت
رقم الفتوى: 349576

  • تاريخ النشر:الخميس 3 رجب 1438 هـ - 30-3-2017 م
  • التقييم:
4691 0 92

السؤال

إذا كان موضع من جسدك عليه زيت زيتون، وأصاب هذا الموضع نجاسة: بول هل يكفي الماء في إزالة النجاسة، أم يلزم الصابون؟ لأنه بعد الغسل بالماء يبقى الزيت.
فهل النجاسة تذهب كلها مع الماء، أم تبقى، أو يبقى جزء منها مع الزيت؟
أفيدونا جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإذا كان موضع من البدن مدهونا بالزيت، ثم أصابته نجاسة، فقد تنجس هذا الزيت المدهون به البدن، ومن ثم فلا تزول تلك النجاسة إلا بزوال الزيت، فإن لم يزل إلا بالصابون، وجب استعماله، ولكن لا بد من حصول اليقين بأن النجاسة قد أصابت هذا الموضع، ولا بد كذلك من الحذر من الوساوس في هذا الباب، وتنظر الفتاوى التالية أرقامها: 256282 215848 189105.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: