الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من حكى كفرا يجهل معناه
رقم الفتوى: 351238

  • تاريخ النشر:الأحد 27 رجب 1438 هـ - 23-4-2017 م
  • التقييم:
3348 0 76

السؤال

ما حكم من يسب ويقول: "يلعن الذي طرقك" هل هذا القول كفر؛ لأني سمعت أنها قد تكون سباً للخالق؟
وهل إذا كان معناها سب الخالق. هل يعذر من يقولها جهلا؛ لأني أعرف كثيرين يقولونها، وإذا سألتهم عن معناها، تجدهم لا يعرفونه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلم يتبين لنا معنى هذا اللعن المذكور في السؤال، ولا بد للحكم عليه، وعلى قائله، من معرفة مقصود القائل منه، والذي يظهر -والله أعلم- أن من تلفظ به وهو لا يعرف معناه، لا يكفر بذلك، ولو كان هذا اللعن في نفسه كفرا أو معصية، ما دام يجهل معناه.

قال العلامة ابن قاسم ـ رحمه الله ـ في حاشية الروض: لا يكفر من حكى كفرا سمعه وهو لا يعتقده، قال في الفروع: ولعل هذا إجماع، وكذا من نطق بكلمة الكفر، ولم يعلم معناها، ولا من جرى على لسانه سبقا من غير قصد؛ لشدة فرح أو دهش، أو غير ذلك، لحديث: عفي عن أمتي الخطأ والنسيان، وخبر: الذي أخطأ من شدة الفرح. انتهى.
وراجع للتفصيل والاستزادة، الفتوى رقم: 129105، والفتوى رقم: 338218.
ثم إننا ننبه إلى وجوب حفظ اللسان من اللعن، وغيره من السب، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر؛ فليقل خيرا، أو ليصمت. متفق عليه.
وقال صلى الله عليه وسلم: ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان، ولا الفاحش ولا البذيء. رواه الترمذي وحسنه، وأحمد وصححه الألباني.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: