الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصل القدر سر الله تعالى في خلقه
رقم الفتوى: 352852

  • تاريخ النشر:الإثنين 19 شعبان 1438 هـ - 15-5-2017 م
  • التقييم:
4182 0 121

السؤال

قال تعالى: (ما أصابك من مصيبة فمن نفسك)، (إنا كل شيء خلقناه بقدر)، والإنسان مسير ومخير، من رد حكم الكتاب كان من الكافرين، وجوب الإيمان بالقدر، القدر المكتوب قد يحصل وقد لا يحصل، تحقق القدر، ... الخ.
إخواني كل ما كتبته فوق لم أفهمه، وأعلم أن الإيمان بالقدر ركن، وأنا -والحمد لله- مؤمن به، ولكن اشتبكت أمور كثيرة ببعضها، ولم أفهم أبدًا.
الإنسان مقدر له ما سيحصل له في الحياة، فكيف أفرق بينها، وبين أن القدر يتغير بالدعاء، أو نحوه ؟
فمثلًا مكتوب أنني في المستقبل سأربح سيارة، ولكن بالدعاء المضاد أني لا أريد ربح سيارة، فهل سيحصل ما دعوت به، أنني لن أربحها؛ لأني دعوت بعدم ربحها؟
وفي المقابل أيضًا مكتوب أني لن أربح سيارة، ولكن دعوت بأن أربح سيارة، فهل القدر هنا سيتغير، وأربح سيارة نتيجة الدعاء؟ وكذلك بقية أمور الحياة –كالوظيفة، والزواج، والمال، وغيرها- إذا لم تكتب، فهل تتحقق بالدعاء؟ أم إذا كانت مكتوبة فهل أمتنع منها إذا لم أسع إليها، أو بدعوة مظلوم مثلًا، أو بسبب وجود حائل، أو ما شابه ذلك؟
بمعنى أن ما كتب لي في اللوح من خير أو شر، ذنب، أو رزق، حسنة أو سيئة، سوف أدركه رغمًا عن أنفي، حتى لو هربت منه، ولم أفعل أسبابه؟ قرأت كثيرًا، وحاولت أن أتعلم عن موضوعي هذا كثيرًا، ولكن عجزت، ولم أعد أستوعب.
أرجو التوضيح مفصلًا مع أمثلة لكي أفهم؛ لأن موضوع القدر، وما يكسبه الإنسان في الدنيا من ولادته إلى مماته، لم أفهمه -جزاكم الله خيرًا-.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فمسألة القدر مسألة دقيقة جدًّا، وقد شرحناها في فتاوى كثيرة، وأجبنا عن الإشكال الذي أوردته مرارًا، وبينا أن ارتباط الدعاء بحصول المطلوب من ارتباط الأسباب بمسبباتها، فكما أن الجوع مقدر، ودفعه بقدر الأكل مقدر كذلك، فكذا المصيبة تكون مقدرة، ودفعها بالدعاء مقدر كذلك، وكل ذلك بقدر الله، كما أن الصحابة لما سألوا النبي صلى الله عليه وسلم عن الرقى هل ترد من قدر الله شيئًا؟ فقال لهم: هي من قدر الله.

ولمزيد التفصيل، وفهم هذه القضية، راجع الفتاوى التالية أرقامها: 252931 123662، 147471.

ويمكنك قراءة كتاب: القضاء والقدر للدكتور عمر الأشقر -رحمه الله- وكما يمكنك مراجعة فتاوانا في هذا الموضوع عن طريق الدخول للعرض الموضوعي للفتاوى؛ فستجد هناك إجابة عن كثير من تساؤلاتك حول هذا الأمر المهم.

ونوصيك بعدم الخوض في مسائل القضاء والقدر، فهي مزلة قدم، كما يقول العلماء، لا يسلم المؤمن في هذا الباب إلا بالتسليم.

ونحيلك إلى ما ذكره الإمام الطحاوي في رسالته المشهورة في العقيدة، فهو مركب النجاة لمن أرادها في هذا المقام الخطير، حيث قال: ولا تثبت قدم الإسلام إلا على ظهر التسليم، والاستسلام، فمن رام علم ما حظر عنه علمه، ولم يقنع بالتسليم فهمُه، حجبه مرامه عن خالص التوحيد، وصافي المعرفة، وصحيح الإيمان، فيتذبذب بين الكفر والإيمان، والتصديق والتكذيب، والإقرار والإنكار، موسوسًا تائهًا شاكًّا لا مؤمنًا مصدقًا، ولا جاحدًا مكذبًا..

وقال أيضًا: وأصل القدر سر الله تعالى في خلقه، لم يطلع على ذلك ملك مقرب، ولا نبي مرسل، والتعمق والنظر في ذلك ذريعة الخذلان، وسلم الحرمان، ودرجة الطغيان، فالحذر كل الحذر من ذلك نظرًا، وفكرًا، ووسوسة، فإن الله تعالى طوى علم القدر عن أنامه، ونهاهم عن مرامه، كما قال تعالى في كتابه: لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ {الأنبياء:23}، فمن سأل: لم فعل؟ فقد رد حكم الكتاب، ومن رد حكم الكتاب كان من الكافرين. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: