الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم أخذ الموظف عمولة لقاء استئجار سيارة للعميل
رقم الفتوى: 352912

  • تاريخ النشر:الإثنين 19 شعبان 1438 هـ - 15-5-2017 م
  • التقييم:
3253 0 124

السؤال

أعمل بائعا في محل، وبعد إتمام عملية البيع مع الزبون، يطلب مني استئجار سيارة له؛ لنقل البضاعة من عندنا إلى منزله، ويتفق هو على قيمة الإيجار مع السائق، بعد ذلك يأتي السائق ويعطيني (بقشيشا) (عمولة) من عنده.
هل يجوز لي أخذ هذا المال؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كان استئجار السيارة للعميل ليس من ضمن عملك الواجب عليك القيام به في المحل، ولا يشغلك عن عملك: فلا حرج عليك في أخذ العمولة، وإلا لم تحل لك العمولة إلا بإذن صاحب المحل، أو المسؤولين فيه، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 295576.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: