مدى صحة أخبار الجن وهل يجوز تصديقهم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مدى صحة أخبار الجن، وهل يجوز تصديقهم
رقم الفتوى: 35298

  • تاريخ النشر:السبت 27 جمادى الأولى 1424 هـ - 26-7-2003 م
  • التقييم:
17394 0 698

السؤال

هل الاستعانة بالجن المسلم لمعرفة شيء عن إنسان حلال أم حرام؟ وما كفارة ذلك إذا كان حراماً؟ وذلك لأني استعنت بصديق لي لمعرفة بعض الأشياء عن الفتاة التي أريد خطبتها وقد فعل ذلك وأخبرني عن بعض الأشياء في ماضي تلك الفتاة وهل أصدق ما رواه أم لا؟ وهل ما يفعله صديقي من الاستعانة بالجن المسلم لمساعدة بعض مرضى المس والسحر (بدون أجر) حرام أم حلال؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن تتبع عورات الناس أمر منهي عنه شرعًا، كما أنه مستقبح طبعًا، ففي الحديث الذي رواه أبو داود : إنك إن تتبعت عورات الناس أفسدتهم أو كدت أن تفسدهم وصححه الألباني. قال في عون المعبود: قال في فتح الودود: أي إذا بحثت عن معائبهم وجاهرتهم بذلك فإنه يؤدي إلى قلة حيائهم عنك، فيجترئون على ارتكاب أمثالها مجاهرة. اهـوفي سنن الترمذي عن ابن عمر رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ..لا تؤذوا المسلمين ولا تعيروهم ولا تتبعوا عوراتهم، فإن من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته، ومن تتبع الله عورته يفضحه ولو في جوف رحله... صححه الألباني. ولا فرق في المنع من تتبع عورات الناس بين أن يكون ذلك عن طريق الإنس أو عن طريق الجن.وبناء على ذلك، فإنه لا يجوز لك البحث عن الأمور الخفية في حياة من تريد خطبتها، لا عن طريق الإنس ولا عن طريق الجن، وإنما يجوز لك السؤال عن الأمور الظاهرة التي يمكن الوصول إليها بالطرق المعتادة، ليزداد قلبك اطمئنانًا.ولتعلم أن الجن يطلعون على ما لا يطلع عليه الإنس، فقد قال تعالى عنهم: إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لا تَرَوْنَهُمْ[الأعراف:27]. لكنهم مع ذلك لا يؤتمنون على الأخبار، فقد أثبت القرآن أنهم يكذبون، فقال عز وجل: يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ[الشعراء:223]، ولهذا لا يمكن الجزم بصحة ما أخبروا به، بل الغالب عدم صحته كما دلت الآية.ولمعرفة مدى جواز استعانة الإنسي بالجني في الواجبات والمباحات، راجع الفتوى التالية: 5701.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: