الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم شك المرأة فيما خرج منها من إفرازات
رقم الفتوى: 353821

  • تاريخ النشر:الأحد 3 رمضان 1438 هـ - 28-5-2017 م
  • التقييم:
18312 0 118

السؤال

أعاني من مشكلة: فأنا لا أميز بين المني وبقية السوائل. قرأت فتوى لكم، ولكن لم أعرف بعد. فأنا أمارس العادة السرية، وبدون لمس مباشر بيدي، بل من فوق الملابس. فعندما أنتهي لا أشعر بالبلل، ولا أشعر بدفق، فقط أشعر بفتور وانتهاء للشهوة.
وعندما أذهب إلى الحمام، أجد سائلا أبيض، لزجا ناصع البياض. وبكميات قليلة جدا، ولا أشعر بخروجه، وأنا كثيرا ما أجده بدون شهوة، أو أي شيء.
فما تفسير حالتي؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فالعادة السرية محرمة، يجب عليك التوبة منها، وانظري الفتوى رقم: 7170، وصفة مني المرأة، قد بيناها في الفتوى رقم: 128091.

فلا يجب عليك الاغتسال إلا إذا تحققت أنه قد خرج منك المني الموجب للغسل، وقد تكون هذه الإفرازات التي ترينها من رطوبات الفرج العادية، وأحكامها مبينة في الفتوى رقم: 110928.

وعلى كل، فإنك إذا شككت في الخارج هل هو مني، أو من رطوبات الفرج، أو هو مذي، فإنك تتخيرين، فتجعلين له حكم ما شئت، على ما نفتي به، وانظري الفتوى رقم: 158767.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: