عقد النكاح في المسجد دائر بين الاستحباب والجواز - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عقد النكاح في المسجد دائر بين الاستحباب والجواز
رقم الفتوى: 35479

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 26 ذو الحجة 1424 هـ - 17-2-2004 م
  • التقييم:
5717 0 217

السؤال

ما حكم إقامة عقد القران في المساجد؟ علما بأنه يتم توزيع الحلويات أو التمر والحليب داخل المسجد أو في فنائه.
جزاكم الله عنا خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن عقد النكاح في المسجد مستحب عند أكثر أهل العلم، قالوا: لأنه عبادة، ولورود الحديث بالأمر بجعله في المسجد، وهو عند المالكية مباح، أي يستوي تركه وفعله. قال الحطاب في مواهب الجليل: وأما العقد في المسجد فعده المصنف وغيره من الجائزات، فقال في باب موات الأرض: وجاز بمسجد سكنى رجل تجرد للعبادة وعقد نكاح. ولم أر الآن من صرح باستحباب العقد فيه من أهل المذهب. اهـ وعلى هذا؛ فإن عقد النكاح في المسجد دائر بين الاستحباب والجواز، لكن ينبغي في هذه الحالة الحرص على صيانة المسجد عن كل ما من شأنه تلويثه. وليعلم أن الأكل أو الشرب في المسجد جائز. قال النووي في المجموع: قال الشافعي والأصحاب: يجوز للمعتكف وغيره أن يأكل في المسجد ويشرب ويضع المائدة، ويغسل يده بحيث لا يتأذى بغسالته أحد، وإن غسلها في الطست فهو أفضل، ودليل الجميع في الكتاب. قال أصحابنا: ويستحب للآكل أن يضع سفرة ونحوها ليكون أنظف للمسجد وأصون. اهـ ولا شك أنه لا ينبغي أن يتخذ الأكل أو الشرب فيه عادة. ولمزيد من الفائدة تراجع الفتوى رقم: 7543. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: