الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التخلص من التماثيل بوضعها في صندوق مغلق
رقم الفتوى: 355612

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 شوال 1438 هـ - 5-7-2017 م
  • التقييم:
2970 0 118

السؤال

هل يمكن التخلص من التماثيل بوضعها في صندوق مغلق في البيت؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فوضع التماثيل في صندوق مغلق وإن كان أخف من إبرازها أو تعليقها، إلا إنه لا يزيل وجودها، ولا يبطل أثرها؛ لأننا أمرنا بكسرها، أو طمسها، لا اقتنائها، وحفظها، وقد قال الشيخ ابن عثيمين: تعليق الصور على الجدران، محرم، ولا يجوز، ومن علق شيئًا من ذلك، فعليه أن يزيله ويحرقه، ولا يجوز الاحتفاظ بها في ألبوم، ولا صندوق، ولا غير ذلك؛ لأن اقتناء الصور، لا يجوز، ولم يرخص فيه، إلا ما كان يمتهن، كالفرش، والوسائد، والمخدات، على خلاف في ذلك أيضًا، وأما التماثيل المجسمة من صور الإنسان والحيوان، فهي أعظم وأشد، فالواجب إتلافها، وإلا على الأقل تقطع رؤوسها، وإني لأعجب من أناس يضعونها في مقدمة بيوتهم، فيمنعون الملائكة من دخول بيوتهم، ولهذا قال علي ـ رضى الله عنه ـ لأبي الهياج: ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ألا تدع صورة إلا طمستها، ولا قبرًا مشرفًا إلا سويته ـ رواه مسلم. اهـ.

وراجعي الفتوى رقم: 72693.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: