الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل على الزوجة كفارة إذا تزينت لزوجها ومكنته من جماعها في نهار رمضان
رقم الفتوى: 355702

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 شوال 1438 هـ - 5-7-2017 م
  • التقييم:
5130 0 91

السؤال

من تحرشت به زوجته في رمضان فلم يستطع مقاومتها وجامعها، فما هي الكفارة الواجبة عليه وعليها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فقد أخطأت تلك المرأة وزوجها خطأ عظيما، وارتكبا بتعمدهما الفطر في نهار رمضان كبيرة من أعظم الكبائر، وتنظر الفتوى رقم: 111650.

والواجب عليهما قضاء هذا اليوم الذي أفسدا صومه، ويجب على الزوج الكفارة ـ وهي عتق رقبة مؤمنة، فإن عجز فعليه صيام شهرين متتابعين، فإن عجز فعليه أن يطعم ستين مسكينا لكل مسكين نصف صاع من طعام، وهو ما يساوي كيلو ونصف تقريبا ـ وفي لزوم الكفارة للمرأة خلاف، والأحوط أن تكفر هي الأخرى، وتنظر الفتوى رقم: 125159.

وعليهما أن يتوبا إلى الله مما اقترفاه توبة نصوحا ويندما على قبيح فعلهما.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: