حكم أخذ مبلغ التعويض الذي تدفعه شركة التأمين في الحوادث المرورية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم أخذ مبلغ التعويض الذي تدفعه شركة التأمين في الحوادث المرورية
رقم الفتوى: 356053

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 شوال 1438 هـ - 11-7-2017 م
  • التقييم:
6694 0 136

السؤال

تعرضت لحادث سير، وكان الخطأ على الذي صدمني 100٪‏ وليس علي خطأ أبداً، وكان معه تأمين شامل، فذهبت إلى تقييم أسعار الصدمات فقيّموها بـ 2250 ريالا تقريباً، والمقيمون يرسلون التقييم إلى شركة التأمين، فذهبت إلى شركة التأمين فأعطوني 2250 ريالا تقريباً، وأخذت المال، فهل عليّ شيء؟ وقد ذهبت إلى شركة سيارتي لأعرف قيمة القطعة عندهم فكانت 1200 ريال تقريباً، فماذا عليّ أن أفعل؟ ولو فرضنا أنه حرام، ولابد أن أرجع المتبقي، فلمن أرجّعه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كان الحال كما ذكرت، فإنّ المال الذي دفعته لك شركة التأمين مباح لك، سواء كان تأمينا تعاونياً أو تجارياً، قال الدكتور حسام الدين عفانةحرمة الاشتراك في التأمين لا تعني حرمة أخذ الحق من شركة التأمين إن التزمت بدفع الحق عمن وقع منه الحادث أو تسبب فيه. اهـ

 ولا يلزمك أن تنفق هذا المال كله في إصلاح السيارة، فما تبقى منه فهو لك لا يلزمك رده. وراجع الفتوى رقم: 142513.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: