الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أركان الصلاة والوضوء المتفق عليها
رقم الفتوى: 356365

  • تاريخ النشر:الأحد 22 شوال 1438 هـ - 16-7-2017 م
  • التقييم:
7845 0 153

السؤال

ما هي الأركان والوجبات والفروض والسنن والمستحبات والمكروهات والمحرمات والمباحات المتفق عليها في الصلاة والوضوء؟.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن سؤالك هذا قد تضمن عدة أسئلة يحتاج كل سؤال منها إلى مبحث طويل يخصه, ومن سياسة هذا الموقع ألا يستقبل إلا سؤالا واحدة دفعة واحدة, فلأجل ذلك سنجيب على سؤالك الأول فقط وهو المتعلق بأركان الصلاة, والوضوء, المتفق عليها, فنقول وبالله التوفيق: يقول ابن هبيرة في كتابه اختلاف الأئمة العلماء متحدثا عن أركان الصلاة وتسمي أيضا الفروض: وأجمعوا على أن فروض الصلاة سبعة وهي: النية للصلاة، وتكبيرة الإحرام، والقيام لها مع الاستطاعة، والقراءة في الركعتين للإمام والمنفرد، والركوع، والسجود، والجلوس آخر الصلاة بمقدار إيقاع السلام، ثم اختلفوا فيما عدا ذلك على ما سيأتي ذكره، فهذه هي الشرائط والأركان وتسمى الفروض المتصلة بالصلاة والمنفصلة عنها، التي وقع إجماع الأئمة الأربعة عليها، فأما ما عداها من الأذكار والأفعال مما اختلفوا فيه عندهم على ما سيأتي بيانه على التفصيل مع ذكر هذه التي ذكرناها جملة إن شاء الله تعالى.

كما ذكرنا أركان الوضوء المتفق عليها في الفتوى رقم: 3682.

وراجع لمزيد الفائدة عن هذا الموضوع الفتويين رقم: 12455, ورقم: 126307.

أما بقية أسئلتك: فيرجى إرسال كل واحد منها على حدة، كما هي سياسة الموقع. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: