الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التصرف ببدل المواصلات يخضع للوائح جهة العمل
رقم الفتوى: 35639

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 جمادى الآخر 1424 هـ - 30-7-2003 م
  • التقييم:
4049 0 283

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله. أنا موظف أعمل بمؤسسة كبيرة، لها لوائحها في كل شيء، بحيث يصعب التعامل مع كل حالة على حدة، والعمل بالنسبة لي ليس بالشركة، بل في اكثر من مدينة، وفي حالة أن أكون خارج المدينة يصرف للموظف ثمن الانتقالات، ومن حقه أن يؤجر سيارة في بعض الأحيان، والسؤال هو: هل إذا ركبت مع أحد على سبيل المجاملة من حقي أن أكتب هذه النقود ضمن انتقالاتي؟ وهل هناك فرق إذا كان هذا المجامل ينتظر رد المجاملة أم لا؟ وهل إذا أخذنا سيارة بالمشاركة تكتب لكل واحد أجرة منفصلة أم بالمشاركة وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن جهة العمل إذا كانت تفرض لموظفيها مبلغًا محددًا مقابل المواصلات وتقتطعه لهم على جهة التمليك، بغض النظر عن الحالة التي أدوا بها مهماتهم التي تحتاج إلى تنقل، فإن ذلك المبلغ يعتبر ملكًا لهم وحقًّا ثابتًا، ولهم أن يأخذوه كاملاً، سواء توصلوا لمهماتهم بأجرة سيارة أو مجانًا أو على أرجلهم. أما إذا كانت جهة العمل توفر لموظفيها النقل أو تعوضهم عما صرفوه بالفعل فقط، ففي هذه الحالة لا يجوز أن يحسب الموظف على جهة العمل إلا ما صرفه فعلاً، فلو أوصله أحد بغير مقابل، فليس له أن يحسب على الشركة أجرة تقديرية، إذ لا وجه لذلك، وأموال الناس محترمة لا يجوز أخذها ولا التحايل عليها بغير وجه شرعي. وعليه.. فلينظر السائل الكريم في عقده مع الشركة من أي النوعين المذكورين آنفًا؛ فإن كان اتفق مع جهة العمل على الوجه الثاني فليحذر من أن يسجل عليها إلا ما دفعه أو سيدفعه مقابل التوصيل لعمل الشركة، وإن اشترك مع غيره في أجرة سيارة فلا يكتب على الشركة إلا القسط الذي دفعه هو. ولمزيد من الفائدة في الموضوع تراجع الفتوى رقم: 15239،والفتوى رقم: 26143. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: