الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يلزم المريض بالوسواس القهري إخبار المخطوبة بمرضه؟
رقم الفتوى: 356995

  • تاريخ النشر:الأربعاء 3 ذو القعدة 1438 هـ - 26-7-2017 م
  • التقييم:
2164 0 106

السؤال

أنا مريض بالوسواس القهري في موضوع الطلاق، وفي كل شيء أستعمل الحلف بالطلاق مع أنني أعزب، فهل يمكنني أن أخطب مع وجود هذا المرض؟ وهل يحسب عليّ طلاق أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله أن يعافيك، ويصرف عنك شر الوساوس.

واعلم أنّ ما يصدر منك من التلفظ بالطلاق ما دمت غير متزوج، فلا يحتسب به طلاق.

وما يصدر من الموسوس من الطلاق بسبب وسوسته، لا يقع، ولو كان متزوجًا.

ولا حرج عليك في الخطبة -وأنت على تلك الحال-، ولا يلزمك أن تنتظر حتى الشفاء، لكن إذا كان الوسواس شديدًا، بحيث لا تستقيم معه الحياة الزوجية، فعليك إخبار المخطوبة بالمرض، وراجع الفتوى رقم: 314914.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: