ما جرى بين الصحابة من الدماء فعلى التأويل والاجتهاد - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما جرى بين الصحابة من الدماء فعلى التأويل والاجتهاد
رقم الفتوى: 357088

  • تاريخ النشر:الخميس 4 ذو القعدة 1438 هـ - 27-7-2017 م
  • التقييم:
4001 0 1000

السؤال

في ظل الحديث: "لأن تهدم الكعبة حجرًا حجرًا، أهون عند الله من أن يراق دم امرئ مسلم" وما شابهه، فإنه في الحروب الإسلامية قد أريق الكثير من الدم، فكيف يتفق هذا مع الحديث المذكور؟ وما الحد الفاصل؟ وهل الحديث صحيح باستثناء الجهاد في سبيل الله؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فهذه الدماء المشار إليها في السؤال لم تُرَقْ إلا بتأويل، فأصحابها كانوا يرون ذلك صوابًا، وهذا من معاني الفتنة؛ ولذلك نص جمهور أهل العلم على أن الدماء التي تصاب في مثل هذا القتال، لا قَوَدَ فيها؛ ولذلك روى الإمام الشافعي بإسناده عن الزهري قال: أدركت الفتنة الأولى في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكانت فيها دماء، وأموال، فلم يقتص فيها من دم، ولا مال، ولا قرح أصيب بوجه التأويل.

وقال المازري في المعلم بفوائد مسلم: ومعاوية من عدول الصحابة، وأفاضلهم، وما وقع من الحروب بينه وبين علي، وما جرى بين الصحابة من الدماء، فعلى التأويل والاجتهاد، وكل يعتقد أن ما فعله صواب وسداد.

وقد يختلف مالك، وأبو حنيفة، والشافعي في مسائل من الدماء؛ حتى يوجب بعضهم إراقة دم رجل، ويحرمه الآخر، ولا يستنكر هذا عند المسلمين، ولا يستبشع؛ لما كان أصله الاجتهاد، وبه تعبد الله عز وجل العلماء، وكذلك ما جرى بين الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ في هذه الدماء. اهـ.

وراجع للأهمية الفتويين رقم: 40767، ورقم: 280717.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: