حديث النفس بين المؤاخذة وعدمها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حديث النفس بين المؤاخذة وعدمها
رقم الفتوى: 357544

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 ذو القعدة 1438 هـ - 7-8-2017 م
  • التقييم:
12441 0 120

السؤال

ما الفرق بين حديث النفس ووساوس الشيطان، فمن كثرة ما تأتيني وساوس من الشيطان أصبحت لا أفرق بين حديث النفس ووساوس الشيطان؟ ومتى يحاسب الإنسان على حديث النفس؟ وهل يحاسب الموسوس على أفعاله وأقواله الناتجة عن الوسوسة؟ وهل الضحك على حديث النفس يؤاخذ به الإنسان؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فقد ذكرنا الفرق بين حديث النفس ووساوس الشيطان في الفتوى رقم: 235171.

وأيا ما كان الأمر، فالمبتلى بالوساوس عليه أن يعرض عنها، وألا يبالي بها، فإنه لا علاج لها سوى هذا، وليعلم أنه غير مؤاخذ بما يعرض له من الوساوس والأفكار، ما لم يعزم على فعل المحرم، أما مجرد الوسوسة والخاطرة سواء كانت من حديث النفس أو من وسوسة الشيطان، فلا مؤاخذة بها، ولتنظر الفتوى رقم: 134196.

وهذا الضحك من تلك الوساوس مما لا يؤاخذ به الشخص، بل هو دليل على تعجبه من تلك الوساوس، ونفوره منها واستغرابه حصولها، ومن ثم بدر منه الضحك عليها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: