الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استعذ بالله من الشيطان وابتعد عن التشاؤم
رقم الفتوى: 35877

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 جمادى الآخر 1424 هـ - 5-8-2003 م
  • التقييم:
2266 0 236

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
يا شيخ أنا أكره الخنافس، ومع هذا فإني عندما أخرج من صلاة الفجر أجد واحدة في غرفة نومي كل يوم، وفي نفس الوقت من بعد طلوعي من صلاة الفجر، حيث أني أسكن في بيت من الطين، وأنا دائماً ألاحظ أن هذه الخنافس لا أجدها في البيت كله بل أغلب ما أجدها في غرفتي سبحان الله

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالخنافس جمع خنفس. قال في المحكم: الخنفسة دويبة سوداء أصغر من الجعل، منتنة الريح. وكل ذي طبع سليم ينفر منها. وأما سر تواجدها في بيتك وخصوصًا في غرفة نومك، فلعله لأسباب عادية كتواجدها في المنطقة التي تسكنها، أو عدم استخدامك ما يمنع دخولها إلى بيتك، ونحو ذلك. والذي ننصحك به هو استعمال الأسباب الواقية من تواجدها وتكاثرها في بيتك، وننصحك أيضًا بالبعد عن التشاؤم بها والوسواس في سر تواجدها بكثرة في غرفة نومك، فالشيطان حريص على إفساد عقيدتك وإيقاعك في المحذور، فاحذر من ذلك. وفقنا الله وإياك لما يحبه ويرضاه، ودفع عن الجميع كل سوء ومكروه. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: