الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نكاح من زنى بها بين الحرمة والجواز
رقم الفتوى: 360451

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 محرم 1439 هـ - 3-10-2017 م
  • التقييم:
7904 0 94

السؤال

إذا زنا شخص بامرأة لمدة سنتين، وأراد التوبة. هل يجوز له الزواج منها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فعلى هذا الشخص أن يتوب إلى الله توبة نصوحا، وأن يعلم أنه اقترف إثما من أعظم الموبقات، وأكبر الكبائر -عياذا بالله- وأنه عرضة إن لم يتب لغضب الله ومقته، وعقوبته البالغة في الدنيا والآخرة، ولتنظر الفتوى رقم: 156719.

  وأما نكاح تلك المرأة، فإن تابت واستبرأت من زناه بها، جاز نكاحها، وأما نكاحها قبل التوبة، فمحل خلاف بين أهل العلم، والراجح عندنا تحريمه، وهو قول الحنابلة، وانظر الفتوى رقم: 1677.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: