الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قراءة آيات معينة بعدد معين للرزق
رقم الفتوى: 360739

  • تاريخ النشر:الأربعاء 14 محرم 1439 هـ - 4-10-2017 م
  • التقييم:
4828 0 105

السؤال

بعض الناس ممن أشاهدهم على الإنترنت، أو في قريتي، أراهم يقولون: إذا أردت أن يفتح الله عليك في كذا، أو أن يرزقك الله كذا، عليك أن تقرأ الآية رقم كذا، من سورة كذا، بعدد معين.
وبعضهم يقول: عليك بتكرار اسم من أسماء الله، مثل: يا ودود، أو يا قادر.. الخ. وتحصل على طاقة، ويكون لك خدام، وما إلى ذلك، فهل هذا حلال أم حرام؟ مع التوضيح المبسط، وشكرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

  فقد بينا في الفتوى رقم: 44527، والفتوى رقم: 116960، والفتوى رقم: 187787، أن من الشعوذة ما يذكر من كون بعض السور، أو الآيات، لها خادم، وأن هذا لا دليل يدل عليه. 

 وأما الدعاء بالأسماء الحسنى، فهو مشروع، كما قال تعالى: وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا {الأعراف:180}، ولكن تخصيص اسم معين، لحاجة معينة، يحتاج إلى دليل، وراجع في ذلك وفي أسباب حصول الرزق، الفتوى رقم: 241705، وبخصوص الذكر باللفظ المفرد راجع الفتوى رقم: 262879.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: