الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتب ميسرة في علوم الحديث
رقم الفتوى: 36142

  • تاريخ النشر:الأربعاء 17 جمادى الأولى 1424 هـ - 16-7-2003 م
  • التقييم:
3587 0 227

السؤال

ما المقصود بالأثر؟ وهل توجد كتب تتحدث في هذا الفرع بالذات؟ وما هي أسماء هذه الكتب؟
وشكرا جزيلا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن كلمة الأثر تطلق على ما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أو عن أصحابه من السنة. وعند بعض العلماء أنها تطلق فقط على ما روي عن الصحابة. قال محمد بن لطفي الصباغ في كتابه الحديث النبوي: الخبر والأثر.. وهما اصطلاحاً: لفظان آخران يستعملان بمعنى الحديث تمامًا. وهذا الذي عليه اصطلاح الجمهور. لكن بعض العلماء المحققين ومنهم الفقهاء الخراسانيون يفرقون بين الحديث والأثر، فيقولون: الحديث والخبر هو ما يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم نفسه، والأثر هو ما يروى عن الصحابة من أقوالهم في الشؤون الشرعية. (ص123). ثم إن الكتب المؤلفة في علوم الحديث كثيرة، ومن أسهلها وأيسرها: "الحديث النبوي، مصطلحه، بلاغته، كتبه" تأليف محمد بن لطفي الصباغ. "أصول الحديث، علومه، ومصطلحه" للدكتور محمد عجاج الخطيب. هذا من كتب المتأخرين. أما كتب المتقدمين، فهي كثيرة، ومنها: "ألفية العراقي" ومن أجمل شروحها "شرح السخاوي"، و"ألفية السيوطي"، وقد شرحها هو نفسه، ومنها "مقدمة ابن الصلاح". والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: