لا تنتفع بما ليس لك من ميراث أو غيره - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا تنتفع بما ليس لك من ميراث أو غيره
رقم الفتوى: 36278

  • تاريخ النشر:الأحد 19 جمادى الآخر 1424 هـ - 17-8-2003 م
  • التقييم:
2634 0 201

السؤال

المال لرجل قد مات في حادث طائرة ولا يوجد أحد يطالب بهذا المال وأن الأوراق زورت باسمي بأني شريك صاحب تلك الثروة وأني وريثه الشرعي وهذا المال أصبح في حسابي بشكل قانوني وباعتراف من البنك رسمياً بأني صاحب المال ما العمل والحكم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن من ترك مالاً فهو لورثته، فإذا أمكن التعرف عليهم وجب إيصال المال إليهم، فقد ثبت في صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ومن ترك مالاً فهو لورثته. فإن لم يمكن التعرف على ورثته، فالواجب التصدق به بنية الثواب لصاحبه إن كان مسلمًا، وبنية التخلص من حق الغير إن كان كافرًا. فتبين بذلك أنه لا يحل للسائل الانتفاع بشيء من هذا المال. وما ذكر من وقوع التزوير، ووجود المال في حسابه بشكل قانوني، واعتراف البنك بذلك، فكل هذا لا يغير من الحقيقة شيئًا، فلا يحل له الحرام. وإذا وقع هذا التزوير بعلم منه، فالواجب عليه التوبة إلى الله تعالى، ومن تمام التوبة إعادة هذا المال إلى الورثة إن أمكنت معرفتهم، فإن لم تمكن تخلص منه على النحو الذي ذكرناه سابقًا. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: