الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا شأن لوقت النزول في ترتيب سور القرآن
رقم الفتوى: 36344

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 جمادى الآخر 1424 هـ - 18-8-2003 م
  • التقييم:
6863 0 283

السؤال

سورة آل عمران في المصحف بعد البقرة مع أنها في الترتيب بعد سورة الأنفال، لماذا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن ترتيب سور القرآن وآياته، لم يراع فيه النزول؛ لأنه لو روعي لكانت السور المكية كلها متقدمة في المصحف على السور المدنية، وهذا ما لم يقع، بل ترتيب المصحف إنما هو لحكمةٍ، الله أعلم بها. وقد اختلف فيما إذا كان هذا الأمر توقيفًا من الرسول صلى الله عليه وسلم، أم اجتهادًا من الصحابة. والجمهور على القول الثاني. وأن الصحابة هم الذين رتبوا المصحف الشريف بالطريقة التي هو عليها. وقد استنبطوا ذلك من قراءته صلى الله عليه وسلم للقرآن، ومن ذكره بعض السور مرتبة، نحو قوله: يُؤْتَىَ بِالْقُرْآنِ يَوْمَ القِيَامَةَ وَأَهْلِهِ الّذِينَ كَانُوا يَعْمَلُونَ بِهِ. تَقْدُمُهُ سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَآلُ عِمْرَانَ... الحديث. وانظر الفتوى رقم:9138. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: