الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفرق بين السيئات والذنوب

  • تاريخ النشر:الخميس 20 صفر 1439 هـ - 9-11-2017 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 363940
27426 0 87

السؤال

الإخوة في إسلام ويب، يقول الحق في آل عمران: (ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا) آل عمران-193.
ما الفرق بين الذنب والسيئة، إذا كان الذنب أعظم من السيئة، فكيف يُغفر الذنب بينما السيئة تحتاج لكفارة (فدية)؟
أرجو الرد، وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن قول الله تعالى على لسان عباده أولي الألباب: رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ {آل عمران:193}، المراد فيه بالذنوب: الكبائر، وبالسيئات: الصغائر.

وقد جلى ذلك ابن القيم ببيان شاف كاف، فقال: فصل في الفرق بين تكفير السيئات، ومغفرة الذنوب: وقد جاء في كتاب الله تعالى ذكرهما مقترنين، وذكر كلا منهما منفردا عن الآخر، فالمقترنان كقوله تعالى حاكيا عن عباده المؤمنين: {ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار} [آل عمران: 193]، والمنفرد كقوله: {والذين آمنوا وعملوا الصالحات وآمنوا بما نزل على محمد وهو الحق من ربهم كفر عنهم سيئاتهم وأصلح بالهم} [محمد: 2]، وقوله في المغفرة: {ولهم فيها من كل الثمرات ومغفرة من ربهم} [محمد: 15]، وكقوله: {ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا} [آل عمران: 147] ونظائره. فهاهنا أربعة أمور: ذنوب، وسيئات، ومغفرة، وتكفير.

فالذنوب: المراد بها الكبائر، والمراد بالسيئات: الصغائر، وهي ما تعمل فيه الكفارة، من الخطأ وما جرى مجراه، ولهذا جعل لها التكفير، ومنه أخذت الكفارة، ولهذا لم يكن لها سلطان ولا عمل في الكبائر في أصح القولين، فلا تعمل في قتل العمد، ولا في اليمين الغموس في ظاهر مذهب أحمد وأبي حنيفة.

والدليل على أن السيئات هي الصغائر، والتكفير لها، قوله تعالى: {إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم وندخلكم مدخلا كريما} [النساء: 31]، وفي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: «الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن، إذا اجتنبت الكبائر». ولفظ المغفرة أكمل من لفظ التكفير، ولهذا كان من الكبائر، والتكفير مع الصغائر، فإن لفظ المغفرة يتضمن الوقاية والحفظ، ولفظ التكفير يتضمن الستر والإزالة، وعند الإفراد يدخل كل منهما في الآخر كما تقدم، فقوله تعالى: {كفر عنهم سيئاتهم} [محمد: 2] يتناول صغائرها وكبائرها، ومحوها ووقاية شرها، بل التكفير المفرد يتناول أسوأ الأعمال، كما قال تعالى: {ليكفر الله عنهم أسوأ الذي عملوا} [الزمر: 35].

وإذا فهم هذا، فهم السر في الوعد على المصائب والهموم والغموم والنصب والوصب بالتكفير دون المغفرة، كقوله في الحديث الصحيح: «ما يصيب المؤمن من هم ولا غم، ولا أذى -حتى الشوكة يشاكها- إلا كفر الله بها من خطاياه» فإن المصائب لا تستقل بمغفرة الذنوب، ولا تغفر الذنوب جميعها إلا بالتوبة، أو بحسنات تتضاءل وتتلاشى فيها الذنوب، فهي كالبحر لا يتغير بالجيف، وإذا بلغ الماء قلتين لم يحمل الخبث. فلأهل الذنوب ثلاثة أنهار عظام يتطهرون بها في الدنيا، فإن لم تف بطهرهم طهروا في نهر الجحيم يوم القيامة: نهر التوبة النصوح، ونهر الحسنات المستغرقة للأوزار المحيطة بها، ونهر المصائب العظيمة المكفرة، فإذا أراد الله بعبده خيرا أدخله أحد هذه الأنهار الثلاثة، فورد القيامة طيبا طاهرا، فلم يحتج إلى التطهير الرابع .اهـ. من مدارج السالكين.

 وأما قولك: (إذا كان الذنب أعظم من السيئة، فكيف يُغفر الذنب بينما السيئة تحتاج لكفارة (فدية)): فغريب! فليس في الآية الكريمة أن السيئات تحتاج إلى فدية من العبد -كما زعمت- بل فيها دعاء الله عز وجل بأن يغفر ذنوبهم، ويكفر عنهم سيئاتهم، هذا أولا، وثانيا: فإن كون المعصية تمحى بالكفارة من العبد، دليل على أنها من الصغائر، فالكبائر والموبقات لا تمحوها الكفارات والفِدى -كما وضحه ابن القيم في كلامه المتقدم-.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: