الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طروء الرياء أثناء الصلاة والصوم.. رؤية شرعية
رقم الفتوى: 364288

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 صفر 1439 هـ - 13-11-2017 م
  • التقييم:
3315 0 92

السؤال

قرأت أن النية في الصلاة -عند المذهب الحنفي- لو دخلها الرياء أثناء الصلاة، لا تفسد. فهل نفس الشيء عندهم في الصيام؛ لأنني أعاني من هذا الأمر، رغم تجاهلي وكرهي لهذه الأفكار أثناء صيامي؟
وبالنسبة لخروج اللعاب وعودته للفم وابتلاعه، إذا كان مجرد ترطيب للشفة، لو فرضنا أنه دخل شيء يسير لا يشعر به وليس كثيراً. هل يفطر عندهم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:             

فقد تبين لنا من خلال أسئلة سابقة، أن لديك وساوس كثيرة، نسأل الله تعالى أن يشفيك منها, وننصحك بالإعراض عنها، وعدم الالتفات إليها, فإن ذلك علاج لها، وراجع للفائدة، الفتوى رقم: 3086.

وقد بينا بالفتوى رقم: 169147 أن الخوف من الرياء محمود، وأنه لا ينبغي للمسلم أن يترك الطاعة وينقطع عنها خوفا من الرياء، وعليه المجاهدة لتصحيح النية، لا أن يترك العمل. وذكرنا في الفتوى رقم: 222163 الفرق بين الرياء وبين الوسوسة.

 ثم إن الحنفية نصوا على أن العبادة التي لا تتجزأ، إذا دخلها الإنسان مخلصا، ثم طرأ عليه الرياء, فإن ذلك لا يقدح في الإخلاص، وهذا ينطبق على الصلاة, والصوم مثلا.

يقول ابن عابدين -الحنفي- في رد المحتار: لعل وجهه أن الصلاة عبادة واحدة غير متجزئة، فالنظر فيها إلى ابتدائها، فإذا شرع فيها خالصا، ثم عرض عليه الرياء، فهي باقية لله تعالى على الخلوص، وإلا لزم أن يكون بعضها له، وبعضها لغيره مع أنها واحدة، وهذا بخلاف ما لو كان عبادة يمكن تجزئتها كقراءة واعتكاف، فإن الجزء الذي دخله الرياء له حكمه، والخالص له حكمه. انتهى.

كما أن بعض الحنفية نص على أن الرياء لا يبطل الفرائض.

يقول ابن عابدين أيضا: (قوله: لا رياء في الفرائض، في حق سقوط الواجب) أي أن الرياء لا يبطل الفرض، وإن كان الإخلاص من جملة الفرائض. قال في مختارات النوازل: وإذا صلى رياء وسمعة، تجوز صلاته في الحكم؛ لوجود شرائطه وأركانه، ولكن لا يستحق الثواب. والذي في الذخيرة خلافه، قال الفقيه أبو الليث في النوازل: قال بعض مشايخنا: الرياء لا يدخل في شيء من الفرائض، وهذا هو المذهب المستقيم أن الرياء لا يفوت أصل الثواب، وإنما يفوت تضاعف الثواب. انتهى.

فننصح السائل أن يجاهد نفسه في سبيل التخلص من وساوس الرياء, فإنها من الشيطان لإدخال الحرج إلى قلبه, وليفسد عليه لذة العبادة.

وأما سؤالك الثاني: فيرجى إدخاله كسؤال مستقل؛ لتتسنى إجابتك عنه، كما هي سياسة الموقع.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: