الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في قول: فلان لا يعرف الخوف
رقم الفتوى: 365119

  • تاريخ النشر:الخميس 5 ربيع الأول 1439 هـ - 23-11-2017 م
  • التقييم:
2154 0 101

السؤال

ما حكم قول: فلان لا يعرف الخوف، علماً بأن هذه العبارة تقال للتعبير عن شجاعة الشخص؟
وهل يمكن أن يُفهم من هذه العبارة أن هذا الشخص لا يخاف الله، فتكون هذه العبارة كفرا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمثل هذه العبارات لا ينصرف الذهن عند إطلاقها، أو سماعها إلى الله تعالى وعذابه وعقابه! بل هي -كما قال السائل- للتعبير عن الشجاعة، فالخوف المنفي هو الخوف من الخلائق كالإنسان والحيوان ونحو ذلك، مما يتمدح الناس بنفي الخوف منه. 

وعلى ذلك، فلا مدخل للكفر في مثل هذه العبارة البتة! وهي نحو كل لفظ عام أريد به الخصوص، أو مطلق أريد به المقيد، كقول القائل: فلان لا يعرف الحب. لا يعنون بذلك حب الله تعالى وملائكته ورسله .. وإنما يعنون حبا خاصا.

ويمكن أن يكون من ذلك قول سلمة بن الأكوع في قصة غزوة ذي قرد، للأنصاري الذي دعا للمسابقة: أما تكرم كريما، ولا تهاب شريفا؟ قال: لا، إلا أن يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم .. الحديث. رواه مسلم. ولا يخفى أن الله تعالى - وهو الكريم سبحانه - لا تتناوله هذه العبارة. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: