الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خطوات طلب العلم
رقم الفتوى: 36564

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 جمادى الآخر 1424 هـ - 12-8-2003 م
  • التقييم:
8415 0 308

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
كيف يتسنى لي بطريقة سهلة وميسرة تعلم العلوم الشرعية (ما هي خطوات ذلك)؟
وجزاكم الله عنا وعن المسلمين خير الجزاء .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فمن أول الخطوات التي على المرء أن ينتهجها لتعلم العلوم الشرعية بطريقة ميسرة تحديد الفن المراد تعلمه، وأول علم ينبغي البداءة به هو العقيدة، لأن بتصحيحها تصح الأعمال وتنفع صاحبها، فعلى المتعلم إذا أن يبدأ بتعلم العقيدة الواسطية أو الطحاوية مع الشروح المبسطة، ثم يتدرج في معرفة العبادات ثم المعاملات، ثم الأخلاق والسير الإسلامية، وهكذا.... ولابد من أخذ العلم من الشيوخ أهلِه، وخصوصاً في بداية التعلم. ومطالعة الكتب والمجلات والاستماع إلى الأشرطة، والاستفادة من برامج الكومبيوتر، وحضور حلقات التعليم في المساجد وغيرها خير معين على طلب العلم. واختيار أهل الديانة والورع للتعلم منهم، والإخلاص في الطلب، والصبر والتحمل، والتواضع والتقوى، كل ذلك من وسائل طلب العلم وتحصيله، وراجع الفتوى رقم: 20215 لمزيد من الفائدة. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: