الزيادة في حديث جابر يوم الخندق لا تصح
رقم الفتوى: 366760

  • تاريخ النشر:الإثنين 23 ربيع الأول 1439 هـ - 11-12-2017 م
  • التقييم:
3924 0 154

السؤال

ما حكم هذا الحديث، المذكور في نزهة المجالس.
قال جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- لزوجته يوم حفر الخندق: وعرفت في وجه النبي صلى الله عليه وسلم الجوع. فهل عندك شيء؟ قالت: صاع من شعير، فطحنته، وعناق فذبحته، فأصلحت طعاما. فتوجه جابر إلى الخندق والنبي صلى الله عليه وسلم ينقل التراب، وكان له ولدان فقال أحدهما للآخر: ألا أريك كيف ذبحت الشاة، فذبحه، فما شعرت أمه إلا والدم يسيل من الميزاب، فصاحت أمه، فهرب الصبي في التنور، فمات. فأخذتهما وجعلتهما في البيت، ودثرتهما بكساء، واشتغلت بطعامها........

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فأصل قصة جابر وزوجته -رضي الله عنهما- مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة الخندق، وما حصل من تكثير الطعام القليل، حتى كفى العدد الكثير، فهذا ثابت في الصحيح بلا ريب.

أمّا الزيادة التي ذكرها صاحب نزهة المجالس، والمتعلقة بموت ولدي جابر أثناء تحضير المرأة الطعام، فقد ذكرها حكاية من غير إسناد، ولم نقف على هذه الزيادة في شيء من كتب السنة التي بين أيدينا، فالظاهر -والله أعلم- أنّه لا أصل لها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة