الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صلوات من كانت لا تغتسل لكونها لا تميز بين المني والمذي
رقم الفتوى: 367303

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 1 ربيع الآخر 1439 هـ - 19-12-2017 م
  • التقييم:
5619 0 122

السؤال

أنا لا أميز بين المني والمذي، كلاهما لدي بشكل واحد؟ لكن الفتور الذي هو الارتخاء كان يحدث إذا داعبت نفسي دون أن أدخل شيئا للداخل، ثم أتوضأ وأصلي. لم أعلم أنه يجب علي الاستحمام. ماذا أفعل؟ ولا أعرف كم صلاة توضأت وضوءا فقط فيها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فالفرق بين مني المرأة ومذيها قد أوضحناه في فتاوى كثيرة، ولتنظر الفتوى رقم: 131658، ورقم: 128091.

وإذا لم تكوني متيقنة أن الخارج منك مني، فإنك تتخيرين على الراجح عندنا، فتجعلين له حكم ما شئت، فإذا جعلت له حكم المذي، وتوضأت فلا حرج عليك، وتنظر الفتوى رقم: 158767، وأما إذا تيقنت أن الخارج منك كان هو المني، وكنت تركت الغسل والحال هذه، ففي وجوب الإعادة عليك قولان للعلماء، وانظري الفتوى رقم: 125226.

وحيث أردت القضاء، وكنت جاهلة بما يلزمك، فإنك تتحرين وتعملين بما يحصل لك به اليقين أو غلبة الظن ببراءة ذمتك. وانظري الفتوى رقم: 70806.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: