الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مذاهب العلماء في قضاء سنة العصر القبلية بعد الصلاة
رقم الفتوى: 367351

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 ربيع الآخر 1439 هـ - 20-12-2017 م
  • التقييم:
7738 0 109

السؤال

رجل دخل المسجد ورأى صلاة العصر قائمة، وبعد أن انتهى من فريضة العصر مع الجماعة، قام وصلى سنة العصر القبلية التي لم يتيسر له أن يصليها قبل الفريضة.
السؤال: هل فعله هذا مسنون، أم الأفضل له ألا يصليها؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فالصلاة بعد العصر، مختلف في جوازها بين أهل العلم، والجمهور على أن ما بعد فراغ الشخص من صلاة العصر، يعد وقت نهي، لا يجوز ابتداء التطوع فيه.

فعلى القول بجواز الصلاة بعد العصر مطلقا ما دامت الشمس مرتفعة، فلا إشكال في فعل هذا الرجل.

وأما على القول بالمنع، فاعلم أن العلماء اختلفوا في ذوات الأسباب هل يشرع فعلها في وقت النهي أو لا؟ على قولين، الراجح منهما المشروعية، وتنظر الفتوى رقم: 126372، وصلاة ركعتين، أو أربع قبل العصر، من السنن الرواتب عند بعض أهل العلم.

  قال في كفاية الأخيار -وهو من كتب الشافعية-: وَالسّنَن التابعة للفرائض سبع عشرَة رَكْعَة: رَكعَتَا الْفجْر، وَأَرْبع قبل الظّهْر، وركعتان بعْدهَا، وَأَرْبع قبل الْعَصْر، وركعتان بعد الْمغرب، وَثَلَاث بعد الْعشَاء يُوتر بِوَاحِدَة مِنْهُنَّ. انتهى.

وتلك الرواتب يشرع قضاؤها عند الشافعية، كما في الفتوى رقم: 55961.

وعلى هذا؛ فلو كان هذا الشخص يقلد من يفتي بمشروعية قضاء الرواتب في أوقات النهي، وكان يقلد من يرى أن الصلاة قبل العصر من الرواتب التي تقضى، فلا حرج عليه فيما فعل، ومن العلماء من يرى أن الصلاة قبل العصر ليست من الرواتب التي يشرع قضاؤها، والأمر واسع إن شاء الله، والعامي يقلد من يثق بعلمه ودينه، كما بيناه في الفتوى رقم: 169801.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: