الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة من به جرح يخرج منه الدم
رقم الفتوى: 369499

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 جمادى الأولى 1439 هـ - 23-1-2018 م
  • التقييم:
6310 0 92

السؤال

فضيلة الشيخ: أنا عندي حبة في صدري، يخرج منها دم وقيح، وضعت الشاش حتى ما يخرج الدم، لكن ما أقدر أمنع خروج الدم في الصلاة، خصوصا عند الركوع. هل تصح صلاتي -حفظكم الله-؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                      

 ففي البداية نسـأل الله تعالى لك الشفاء العاجل مما تعانيه, ثم إذا كان الدم, أو القروح يخرج أثناء الصلاة مع بذل الجهد في منعه من الخروج, فإنك تصلي على حالك, وصلاتك صحيحة, قال ابن قدامة في المغني: وكذلك من به جرح يفور منه الدم، أو به ريح، أو نحو ذلك من الأحداث، ممن لا يمكنه قطعه عن نفسه، فإن كان مما لا يمكن عصبه، مثل من به جرح لا يمكنه شده، أو به باسور أو ناصور لا يتمكن من عصبه صلى على حاله، كما روي عن عمر رضي الله عنه أنه حين طعن صلى وجرحه يثعب دماً. انتهى

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: