الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طريقة تثبيت حفظ القرآن الكريم
رقم الفتوى: 370021

  • تاريخ النشر:الأحد 19 جمادى الأولى 1439 هـ - 4-2-2018 م
  • التقييم:
7803 0 91

السؤال

أريد طريقة لمراجعة القرآن، لكن لا تأخذ أكثر من ثلث إلى نصف ساعة يوميا. علما بأنني مهما راجعت فإني أنسى الآيات بعد أيام من المراجعة.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                                 

فإن مراجعة القرآن تختلف من شخص لآخر باختلاف قدرات الناس، وما يمكن أن يكون من وقت للمراجعة، والمهم في الأمر أن تتعاهدي حفظك للقرآن ما أمكن, وننصحك بقراءته على من يتقنه حتى تتأكدي من أن قراءتك على الوجه المطلوب، فإن الأصل في تعلم القرآن تلقيه على يد شيخ متقن، وهكذا وصل إلينا، فقد كان جبريل يقرئ رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما قال تعالى: فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ {القيامة:18}، وعن كيفية المراجعة انظري الفتوى رقم: 49327 

وعن الأسباب المعينة على تثبيت الحفظ, وعدم النسيان راجعي الفتوى رقم: 65084.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: