الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم غناء الفتاة أمام أخواتها
رقم الفتوى: 370243

  • تاريخ النشر:الأربعاء 22 جمادى الأولى 1439 هـ - 7-2-2018 م
  • التقييم:
9230 0 180

السؤال

أغني كثيرا في عزلتي، وأحيانا أمام أخواتي، وبالطبع غنائي لا يشتمل على ألفاظ بذيئة.
فهل في ذلك حرج؛ لأنني سمعت من العديد من الأشخاص أن ذلك لا يجوز؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فنرجو أن لا حرج في الغناء -الذي هو التَّطْرِيبُ، وَالتَّرَنُّمُ بِالْكَلاَمِ الْمَوْزُونِ- إذا كان مجردا عن المعازف، وعن الكلام المحرم, وليس بحضرة أجنبي. فمثل هذا النوع من الغناء، لا يُمنع قولا، واستماعا.

قال ابن عثيمين: الغناء المجرد عن الموسيقى، وآلات العزف الأخرى مثل الربابة، وشبهها، يجوز استماعه بشرط أن لا يكون مشتملاً على أشياء توجب الفتنة، وبشرط أن لا يصد الإنسان عما يجب عليه من إقامة الصلاة مع الجماعة أو غير ذلك. اهـ.
وسبق لنا بيان ما يباح من الغناء، وما لا يباح منه، وذلك في الفتوى رقم: 7248.

والله تعالى أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: