حكم أخذ التاجر عمولة على السلعة المرتجعة للعيب - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم أخذ التاجر عمولة على السلعة المرتجعة للعيب
رقم الفتوى: 370498

  • تاريخ النشر:الإثنين 27 جمادى الأولى 1439 هـ - 12-2-2018 م
  • التقييم:
1783 0 57

السؤال

أتاجر في لمبات (مصابيح) لها ضمان من الشركة، فعندما يأتيني شخص معه لمبة مرتجعة، آخذ منه عمولة يسيرة، ثمن خدمة أني أرجعها للشركة، وآتيه بغيرها.
فما حكم أخذ هذه العمولة، علما أن الشركة تستبدلها مجانا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فليس على من يرد سلعة بالعيب، إلا مؤنة ردها إلى المكان الذي قبضها فيه، وهو هنا محل السائل، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 230575.

وعلى ذلك، فلا حق للسائل في أخذ العمولة المذكورة من عملائه، إذا رد أحدهم إلى محله سلعة معيبة. وانظر الفتوى رقم: 134262.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: