الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قول: هذا الزواج سبب لي المتاعب
رقم الفتوى: 373519

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 11 رجب 1439 هـ - 27-3-2018 م
  • التقييم:
2187 0 104

السؤال

ما حكم من قال: هذا الزواج سبب لي المتاعب؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

 فإن كان هذا الزواج قد تسبب في جلب المتاعب لهذا الشخص فهو صادق فيما قال، ولا إثم عليه، وأما إن كان الأمر بخلاف ذلك، فما قاله كذب، حكمه حكم الكذب، والأصل تحريمه إلا لمسوغ شرعي، ثم إن نسبة جلب المتاعب إلى الزواج باعتباره سببا لا حرج فيه مع اعتقاد أن المسبب هو الله تعالى.

وليعلم العبد أن كل ما يصيبه من المتاعب في حياته بأي سبب من الأسباب، فذلك كله كائن بكسب العبد، وما كسبت يده، كما قال تعالى: وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ {الشورى:30}.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: