الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم المسابقة على أفضل صورة أو أكثر تعليق عليها
رقم الفتوى: 375601

  • تاريخ النشر:الأحد 14 شعبان 1439 هـ - 29-4-2018 م
  • التقييم:
2133 0 83

السؤال

حكم الفائز بعمرة في مسابقة على صفحات التواصل الاجتماعي، وكانت المسابقة عبارة عن نشر صور لبعض أعضاء الصفحة، وشروطها كانت عن أكثر مشاركات وتعليقات وإعجابات للصورة سيفوز بالعمرة؟
وشكرا لكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فنقول ابتداء: لم يذكر لنا السائل من الذي دفع تلك الجائزة. هل دفعها المشتركون فيها، أم متبرع؟

ثم إن عمل مسابقة على أفضل صورة أو إعجابات أو مشاركات وتعليق عليها -مثل هذه المسابقة- لا نرى مشروعية السبق عليها؛ إذ ليس فيها أي فائدة، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: لَا سَبْقَ إِلَّا فِي خُفٍّ, أَوْ نَصْلٍ, أَوْ حَافِرٍ. رَوَاهُ أَحْمَدُ وغيره وَصَحَّحَهُ ابْنُ حِبَّانَ والألباني.
ومعنى الحديث هو: أنه لا يحل أخذ المال بالمسابقة إلاّ في هذه الثلاث، وألحق به بعض العلماء ما فيه منفعة دينية؛ كحفظ القرآن الكريم، والعلوم الشرعية.
وأما ما ليس كذلك (أي: ليس من عدة الحرب، ولا من باب القوة على الجهاد، أو ليس فيه منفعة دينية) فأخذ المال عليه حرام ، وهذه المسابقة على أفضل صورة أو أكثر صورة يتم التعليق عليها ليست من الثلاثة التي وردت في الحديث، ولا مما ألحقه بها بعض أهل العلم.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: