الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قول القائل عند تعرضه لمشكلة: (سامحك الله يا زمن)
رقم الفتوى: 376705

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 رمضان 1439 هـ - 16-5-2018 م
  • التقييم:
2682 0 74

السؤال

بارك الله في علمكم، ونفع بكم -إن شاء الله-.
ما حكم قول القائل عند تعرضه لمشكلة، أو ضيق، هذه العبارة: (سامحك الله يا زمن)؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

 فإن كان مراد قائل هذه العبارة، وصف الزمان ببعض ما اتصف به أهله من الإساءة مثلًا، فأطلق هذا الكلام، مريدًا به هذا المعنى، فله في المجاز وجه، ومن ثم؛ فلا يمنع إطلاقه.

وأما إن أراد سب الدهر، بإضافة ما يصيبه من مكروه له، فهذا هو الممنوع، وتنظر للتفصيل، الفتوى رقم: 131297، والفتوى رقم: 15822.  

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: