الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زكاة الميراث
رقم الفتوى: 377239

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 15 رمضان 1439 هـ - 29-5-2018 م
  • التقييم:
2318 0 50

السؤال

توفي زوجي -رحمه الله- قبل أن يمر الحول على زكاة ماله. فورثته وورثه أبناؤه ووالداه. هل أقوم بإخراج الزكاة على ماله كله قبل توزيعه؟ أم أنتظر مرور الحول على نصيب كل واحد منا، ونقوم بإخراجها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فنسأل الله تعالى أن يرحم زوجك، ويغفر له، وما تركه من مال وغيره قد انقطع ملكه له بموته، وصار ملكا للورثة، فلا يجب عليكم انتظار مرور الحول كي تخرجوا الزكاة؛ لأن المال صار ملكا لكم بمجرد موته، فاقسموا المال على ما جاءت به الشريعة في قسمة الميراث، وينظر كل واحد من الورثة في نصيبه، فإن بلغ نصابا ــ بنفسه أو بما انضم إليه من نقود أخرى أو ذهب أو فضة أو عروض تجارة ، زكاه بعد مرور الحول على تملكه له.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: