الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صيام من شرب أثناء أذان الفجر
رقم الفتوى: 378007

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 شوال 1439 هـ - 25-6-2018 م
  • التقييم:
5770 0 45

السؤال

ما حكم صيام من أكملت شربها بعد أن أذّن الفجر؛ عملًا بالحديث: "إِذَا سَمِعَ أَحَدُكُمْ النِّدَاءَ وَالإِنَاءُ عَلَى يَدِهِ، فَلا يَضَعْهُ حَتَّى يَقْضِيَ حَاجَتَهُ مِنْهُ"، هل يجب عليها القضاء؟ مع العلم أنها كانت تفعل هكذا في رمضانات سابقة، دون أن تعلم الحكم في هذا الفعل؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فجمهور أهل العلم على أن المقصود بالأذان في الحديث  النداء الأول للصبح، والذي يكون قبل دخول وقت الفجر، أو محمول على حالة الشك في طلوع الفجر.

وعليه؛ فلا حجة فيه لإباحة الأكل أو الشرب بعد طلوع الفجر، أو أثناء أذان المؤذن الذي لا يؤذن إلا بعد طلوع الفجر.

لكن قد ذهب بعض الفقهاء إلى جواز ما دل عليه الحديث، فمن قلد هذا القول، فنرجو أن لا يأثم، وأنه لا يلزمه القضاء.

وللفائدة تراجع الفتوى رقم: 157215، والفتوى رقم: 357871، والفتوى رقم: 263545.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: