الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدم الخارج من المسالك البولية لا يمنع الصلاة والصوم
رقم الفتوى: 379192

  • تاريخ النشر:الأحد 3 ذو القعدة 1439 هـ - 15-7-2018 م
  • التقييم:
3319 0 59

السؤال

هل نزول الدم مع البول الناتج عن التهابات المسالك البولية ينقض الصوم أو الصلاة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

 فإذا تحققت المرأة أن ما تراه من الدم ناشئ عن التهاب في المسالك البولية، وليس دما خارجا من الرحم، فإنه لا يكون دم حيض، ومن ثم فلا تأثير له على الصوم، ولا يمنع الصلاة، فتصلي المرأة معه وتصوم، ولكنها تستنجي منه لكونه نجسا، وإن كان مستمرا فإنها تفعل ما تفعله المستحاضة من التحفظ والوضوء لكل صلاة حتى يأتيها دم الحيض المعتاد الذي يرخيه الرحم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: