الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يؤاخذ العبد على ما يراه في نومه
رقم الفتوى: 380325

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 ذو القعدة 1439 هـ - 1-8-2018 م
  • التقييم:
1807 0 52

السؤال

كما هو معروف أن الاحتلام ليس حراما، ولكن هناك أحلام يستطيع الشخص فعل ما يريده مثلا إذا أراد أن يطير في الحلم، فيستطيع الخ. ولكن سؤالي هو: هل عندما تأتيني هذه الأحلام وأقوم بالاحتلام، يعني أكون أريده، يحصل، ولكني نائم.
هل هذا حرام؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فالنائم غير مكلف، بل القلم مرفوع عنه؛ لحديث: رفع القلم عن ثلاثة... وذكر منهم: النائم حتى يستيقظ. رواه أبو داود وغيره.

وسواء رأى في المنام ما يحب أو ما يكره، فلا مؤاخذة عليه إذ ذلك بغير اختياره، ومن المعلوم المقطوع به أن النائم ليس مختارا فيما يراه من الرؤى، ولا متحكما  في رؤية ما يشاء في نومه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: