الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حديث الآحاد حجة في العقائد والأحكام
رقم الفتوى: 38186

  • تاريخ النشر:السبت 8 شعبان 1424 هـ - 4-10-2003 م
  • التقييم:
14056 0 549

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم.
هل يعمل بحديث الآحاد في العقيدة، أفيدونا بارك الله فيكم، فقد ثار جدل كبير بين بعض السلفيين و أطراف أخرى و قد قال هؤلاء السلفيون إن الشيخ محمد الغزالي مرتد لأنه أنكر صفة من صفات الله ثبتت بحديث الآحاد.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد تقدم الكلام عن العمل بأحاديث الآحاد في العقائد وغيرها، وذلك في الفتاوى ذات الأرقام التالية: 28926 14050 8406 29069 6906 وتقدم الكلام عمن أنكر حديثاً صحيحاً، وذلك في الفتوى رقم: 11128 وتقدم الكلام عن التكفير وشروطه وضوابطه، وذلك في الفتاوى ذات الأرقام التالية: 11129/ 721/ 12883 وعليه فلا يجوز تكفير المسلم -فضلاً عن الشيخ أو العالم- إلا إذا وقع في الكفر الصراح، وتوافرت فيه الشروط وانتفت عنه الموانع. وتأويل عالم لصفة من صفات الله بما يسوغ في لسان العرب ليس من الكفر، فقد وقع التأويل في الصفات لجمع غفير لا يحصون من علماء الأمة، ولم يكفرهم أحد من أهل السنة والجماعة، نعم كانوا يبينون الخطأ وينفرون عنه، أما عن الجدال في الدين فإن له شروطاً وضوابط إذا لم تتوافر فإن الجدال يكون غير مشروع، ومن هذه الشروط: - أن يكون بالحسنى، قال الله تعالى: وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ [النحل:125]، وقال سبحانه: وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ [العنكبوت:46]، فإذا كان ذلك في مجادلة أهل الكتاب، فمن باب أولى في مجادلة المسلم، وأولى منه في مجادلة طالب العلم والعالم. - ومن ذلك أن يكون قصد المجادل معرفة الحق وبيانه لا التعصب والانتصار للنفس، قال الإمام الشافعي رحمه الله: ما جادلت أحداً إلا تمنيت أن يجري الله الحق على لسانه. - ومن ذلك أن يكون مثمراً غير عقيم، وأن يكون بعلم، فإذا لم يكن كذلك فالترك أسلم، قال النبي صلى الله عليه وسلم: أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقاً. رواه أبو داود وغيره. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: