الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يجوز أخذ الزيادة إلا بعلم صاحب المطعم
رقم الفتوى: 384454

  • تاريخ النشر:الأربعاء 23 محرم 1440 هـ - 3-10-2018 م
  • التقييم:
1733 0 60

السؤال

أعمل كمحاسب في أحد المطاعم، أنا واثنان زملاء لي، وصاحب المطعم يمتلك هذا المطعم بالإضافة إلى شركة أخرى. قبل افتتاح المطعم أخذ صاحب العمل أحد المحاسبين من الشركة، وقام بتعيينه في المطعم، ومنذ حوالي شهرين قام صاحب العمل بإقرار زيادة للشركة، ومن ضمن الأسماء التي زادت كان زميلي المحاسب -الذي كان يعمل في الشركة قبل أن يأتي إلى المطعم- رغم أنه يقبض راتبه من إيرادات المطعم مثلنا، وليس من الشركة، وعندما تم إقرار زيادة للمطعم في وقت سابق حصل على زيادته معنا. فعندما علم مدير المطعم بذلك أخبرني أنا وزميلي بأننا سوف نحصل على زيادة بنفس مقدار ماحصل عليه زميلنا من الشركة؛ حتى يعدل بيننا، ولكن بشرط أن يكون الأمر سرا بيننا، ولا يعرف به أحد.
فأنا أريد أن أسأل: ما حكم أخذي لهذه الزياد؟ هل تحل لي؟ أم يجب على صاحب العمل العلم بها؟ مع العلم أن العمل في الشركة، أو المطعم يكون بدون عقد عمل كتابي، وإنما هو اتفاق شفهي فقط.
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالظاهر أن مدير المطعم ليس مخولا من صاحب المطعم بمثل هذه الزيادة المسئول عنها، وإلا لما طلب إخفاءها عنه. وإذا كان الأمر كذلك، فلا يجوز أخذ هذه الزيادة إلا بعلم صاحب المطعم. وأما إذا كان هذا المدير مخولا بذلك، وهو يريد إخفاءها عن بقية الموظفين، وليس عن صاحب المطعم، فلا حرج في قبولها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: