الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صلاة من قرأ (ولا الضالين) بانزلاق مخرجها للطاء
رقم الفتوى: 384862

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 29 محرم 1440 هـ - 9-10-2018 م
  • التقييم:
2430 0 64

السؤال

أثناء قراءتي الفاتحة في الصلاة أصِلُ إلى قول الله فأُحِسُّ بانزلاق مخرج الضاد إلى الطاء، وكأني قلت: (الطالين). فلا أدري أصحت صلاتي أم لا؟
أفتونا بارك الله بكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:              

 فإذا كنتَ لم تأتِ بطاء خالصة بدل الضاد من "ولا الضالين" فإن صلاتك صحيحة, ولا شيء عليك. مع أن بعض أهل العلم كالمالكية قالوا: إن اللحن في الفاتحة لا يبطل إذا كان غير متعمّد, ويجوز لك تقليد هذا القول وراجع الفتوى رقم: 167389.

ونحذرك من الوسوسة في مخارج الحروف, فإنها من مداخل الشيطان، كما في الفتوى رقم: 213097.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: